صوفي لايف

المحور الأول: نشأة الفلسفة / مجزوءة الفلسفة

دروس فلسفة الجذع المشترك

المجزوءة الأولى : الفلسفة


المحور الأول: نشأة الفلسفة

مدخل

ظهرت الفلسفة لأول مرة في بلاد اليونان القديمة، حوالي القرن 6 قبل الميلاد مع الفلاسفة الذين ينعتون بالفلاسفة الطبيعيين، أمثال : طاليس – أنكسمنس – أنكسمندر...
و قد سموا بذلك الإسم لأن تفكيرهم انصب حول البحث في الطبيعة وأصل الكون. و قد ظهرت كلمة « philosophos » لأول مرة مع فيتاغورس الذي يعتبر أول من سمى نفسه فيلسوفا، أي محبا للحكمة و باحثا عن المعرفة. وقد ظهر مصطلح فيلوسوفوس كمقابل لمصطلح « sophos » ؛ ففيلوسوفوس « philosophos » هو الفيلسوف الذي يحب الحكمة و يبحث عن الحقيقة أما سوفوس فهو الحكيم الذي يدعي امتلاك المعرفة.
هكذا فالفلسفة في أصلها الاشتقاقي في اللغة اليونانية تعني محبة الحكمة والبحث عن الحقيقة بشكل مستمر دون ادعاء امتلاكها.
و قد ظهرت الفلسفة في الحضارة اليونانية كتفكير عقلاني مقابل التفكير الأسطوري الخيالي الذي كان عند اليونانيين قبل ظهور الفلسفة.
1- فما الذي يميز التفكير الفلسفي عن التفكير الأسطوري؟
2- و كيف كانت البداية الأولى لفعل التفلسف؟
3- و ما هي العوامل التي ساعدت على ظهور الفلسفة في الحضارة اليونانية؟

                                                                                                                          I.            الفلسفة في مواجهة الأسطورة ← جون بيير فرنان
1)     إشكالية النص
يحاول صاحب النص الإجابة على السؤال الإشكالي التالي:  ( ما أوجه التقابل بين الميثوس واللوغوس؟ )
2)     أطروحة النص
يوضح فرنان في هذا النص مجموعة من العوامل والشروط التي ساهم التفاعل بينها إلى إحداث تغيير تدريجي في الفكر الإغريقي في الفترة ما بين القرنين الثامن والرابع قبل الميلاد، هذا التغيير الذي جعل الخطاب المكتوب المعتمد على البرهان يعوض ذلك الخطاب الأسطوري الشفوي الذي كان يعتمد على السرد الخيالي والمحاجة البلاغية.
3)     فهم النص
ü      يشير النص إلى مجموعة من التقابلات بين الفلسفة والأسطورة، يمكن تلخيصها في الجدول التالي:
الاسطورة (الميثوس)
الفلسفة (اللوغوس)
ثقافة/ خطاب شفوي .......................................
الاعتماد على السرد الخيالي ............................
توظيف المحاجة البلاغية للإقناع (أساليب كالمجاز والتشبيه ...)..
الآلهة والأبطال الخياليون والخرافيون........................
فكر بلاغي وخيالي ............................................
خطاب يستهدف اللذة ووجدان المتلقي ......................
ثقافة/ خطاب مكتوب ..................................
الاعتماد على الدقة في التعبير ..........................
توظيف البراهين القائمة على الحجج (كالاستنتاجات الرياضية ...).
استخدام المفاهيم والأفكار العقلية والخالصة في لغة مجردة
فكر نقدي برهاني واستدلالي ...................................
خطاب يستهدف الفكر النقدي لدى المتلقي ..................
ü      كما يشير النص ضمنيا إلى سلسلة متكاملة من الظروف أدى التفاعل في ما بينها إلى إحداث تغييرات تدريجية أساسية في الفكر الإغريقي، وكان أهمها أولا، التحول السياسي من الحكم الديكتاتوري والنظام الأولغارشي إلى الحكم الديمقراطي الذي تميز بحرية التعبير و طرح كل القضايا للنقاش العلني، والمشاركة بالرأي والتشريع في ساحة الأغورا. ثم ثانيا ظهور النثر والكتابة باعتماد الحجة والبرهان. وهي الظروف التي أسست لظهور خطاب جديد يتجاوز الخطاب الأسطوري الشفوي المبني على المحاجة البلاغية بتوظيف الآلهة والأبطال الخرافيين والصور الخيالية في السرد، هذا الخطاب الجديد مكتوب يستند إلى الحجة العقلية، ويخاطب الفكر النقدي للمتلقي بدل دغدغة اللذة لسحره وإقناعه.
4)     الإطار المفاهيمي للنص
وقف الفيلسوف فرنان في هذا النص على مجموعة من الألفاظ، مستعملا إياها لإعطاء دلالة خاصة، من خلال مساءلتها وتحديد معناها وإدراجها في شبكة من العلاقات. وفي هذا الإطار أقام النص علاقة تكامل بين النص المكتوب واللغة الفلسفية،  من خلال تأكيده على أن اللغة الفلسفية هي عبارة عن نصوص مكتوبة.
ووظف الفيلسوف مجموعة من المفاهيم هي:
ü      الميثوس mythos = كلمة يونانية تعني الأسطورة.
ü      اللوغوس logos = كلمة يونانية تعني الخطاب، المبدأ و العقل.
ü      الخطاب : هو جملة من منطوقات أو ملفوظات متسلسلة و مترابطة عضويا، تحيل على موضوع محدد، و ترتبط بحقل ثقافي معين.
ü      البرهان: هو استنتاج يقيني ، أي انتقال من مقدمات يقينية بذاتها إلى نتائج يقينية وفقا لقواعد المنطق و مبادئه.
ومن العلاقات التي نسجها النص بين هذه المفاهيم نجد:
- ميثوس و لوغوس  علاقة تضاد.
- شفوي و مكتوب  علاقة تعارض.
- الأسطورة و السرد  علاقة تضمن.
- اللوغوس و البرهان  علاقة تضمن.
- الإغراء و الجدية  علاقة تنافر.
5)     الإطار الحجاجي للنص
اعتمد الفيلسوف في هذا النص طريقة منهجية حاول بواسطتها إقناع القارئ     من خلال توظيفه لمجموعة من الحجج والأدلة، حيث اعتمد على صورة التقابل بين مجالي الميثوس واللوغوس، والذي يدل على الاختلاف والتناقض بينهما. مؤكدا بذلك أن الفلسفة ظهرت كتفكير جديد في مواجهة الفكر الأسطوري.
فإذا كان التفكير الأسطوري تفكيرا شفويا يعتمد على الإغراء والسرد الحكائي الخيالي، فإن التفكير الفلسفي على العكس من ذلك هو خطاب مكتوب يعتمد على الدقة في التعبير و استخدام الأساليب الحجاجية البرهانية .
                                                                                                                                      II.            بداية فعل التفلسف ← فريديريك نيتشه
1)     إشكالية النص
يحاول صاحب النص الإجابة على السؤال الإشكالي التالي:
ما طبيعة الأسئلة التي تطرحها الفلسفة خاصة في بداياتها الأولى؟وما طبيعة الإجابة التي تقدمها بصدد ذلك؟
2)     أطروحة النص
يرى نيتشه في هدا النص أن الفلسفة بدأت بفكرة جديدة وهي أن الماء أصل الأشياء ،خاصة مع طاليس،حيث تم إرجاع تعدد ظواهر الكون إلى عنصر واحد منظم ومفسر هو "الواحد" وفق منهج جديد يعمل على فهم الطبيعة من داخلها وليس من خارجها(ماء،هواء،تراب).
←  عناصر الأطروحة:
1. يذهب نيتشه إلى اعتبار أن الفلسفة اليونانية دشنت بدايتها الحقيقية من خلال التساؤل عن أصل الأشياء محاولة إيجاد هدا الأصل داخل الطبيعة ،كعلة أو مبدإ أول.
2. يرى نيتشه أن مسالة البحث عن الأصل لها أهمية بالغة في تحديد خصائص التفكير الفلسفي:
أولا:أن الفيلسوف بدأ يبحث عن تفسير للأشياء وعن علة طبيعية كامنة في الأشياء ذاتها؛ أي تفسير العالم من داخله وليس بشكل مفارق (علة خارجية ).
ثانيا :أن الفلسفة بدأت تعتمد حججا عقلية في البرهنة على هذا "الأصل"، وابتعدت عن السرد الأسطوري والخيالي.
ثالثا: بدأت تُرجع تنوع الأشياء إلى "أصل واحد" ويصل الفيلسوف إلى هذا الأصل بضرب من الحدس.
3. بالرغم من أن الفلسفة بدأت تفسر الطبيعة انطلاقا من تفاعل أشيائها، إلا أنه لا يجوز لنا حسب نيتشه القول إن الفلاسفة الأوائل كانوا علماء،وذلك لأن هؤلاء لم يكن هاجسهم بناء فرضيات فيزيائية وعلمية،وإنما يفسرون تفسيرا شموليا انطلاقا من مسلمات حدسية.
4. إن مسالة البحث عن الأصل ستظل حسب نيتشه موضوع الفلسفة الأساسي . ولو طرحت بصيغ أخرى (الجوهر،الطبيعة،الوجود،الحقيقة...)
3)     فهم النص
يشير النص إلى مسلمة "الماء أصل كل الأشياء" كفكرة غريبة، لكن نيتشه يقف عندها لثلاثة أسباب:
-        السبب الأول : أن هذه الفكرة  تناولت قضية " أصل الأشياء"، وهو سبب لا يُخرِج طاليس عن طائفة المفكرين الدينيين والخرافيين، لأنهم كلهم بحثوا عن أصل للأشياء.
-        السبب الثاني: أنه في هذا التناول  تجنب طاليس التفسير بواسطة السرد والصور الخيالية، وهو ما جعله يتميز عن الطائفة الأولى، ويُحسَب ضمن علماء الطبيعة.
-        السبب الثالث: أن الفكرة نفسها تتضمن مبدأ "الكل واحد"، وهو مسلمة فلسفية تنطلق من حدس فلسفي، جعل طاليس يخرج عن الطائفتين  معا، ويصبح أول فيلسوف يوناني .
وتدل عبارة الكل واحد على رغبة الفيلسوف في إرجاع الكثرة الموجودة في الكون إلى عنصر طبيعي واحد هو  الماء ( الهواء – النار – التربة) ... وهي عبارة لم تستطع التفسيرات العلمية الاختبارية الساذجة آنذاك إثباتها، لكن طاليس باعتماد نوع من الحدس الفلسفي استطاع ذلك.
4)     الإطار المفاهيمي للنص
أصل الأشياء: علل الأشياء وجواهرها التي منها وجدت .
السرد الخيالي: نمط من التفكير يقوم على الكلام الشفوي الغير المنطقي واللامعقول.
فرضية علمية: قضية يضعها العالم ويسلم بها للوصول إلى نتائج.
مسلمة : مبدأ يسلم به الفيلسوف لأنه يفرض نفسه على الفكر بوضوح وتميز.
حدس فلسفي: نمط من المعرفة المباشرة والإدراك الفوري للموضوع من طرف الفكر.
5)     الإطار الحجاجي للنص
أسلوب الاستفهام: من خلال الجمل التعبيرية التي تدل عليه: "يبدو"، "هل"... والهدف من هذا الأسلوب إعطاء الأطروحة بعدا إشكاليا تساؤليا.
أسلوب الشرح: من خلال شرح الأسباب التي تساعدنا على الحكم بأن مسالة البحث عن الأصل لها أهميتها في تشكل بوادر صحوة الفكر اليوناني.
أسلوب النفي: من خلال الأدوات "لا"و"غير": نفي الفكرة وإثبات نقيضها.
أسلوب التأكيد: من خلال الأداة المنطقية "إن" ووظيفتها الخروج باستنتاج من خلال ما تقدم، يصل فيه نيتشه إلى التأكيد على أن مسالة البحث في "الأصل" شكلت بداية الفلسفة وستظل تطرح في كل حين كإشكالية فلسفية.
تركيب عام  للمحور
شكل ظهور الفلسفة كممارسة إنسانية متميزة حدثا بارزا في تاريخ الفكر البشري ،وعلامة دالة على رشد العقل الإنساني وتجرده من الوعي الحسي البسيط. وقد ارتبطت هذه النشأة بتفاعل مجموعة من الشروط الثقافية والسياسية :
*      الاستفادة من ثقافات وعلوم الحضارات الشرقية القديمة كالفرعونية و البابلية.
*      ظهور خطاب جديد مكتوب منظم (لوغوس)، بفعل ظهور الكتابة.
*      ظهور نظام سياسي هو نظام المدينة الدولة، وما سمح به من حرية في التعبير وإبداء الرأي والمشاركة في اتخاذ القرار.

وقد تجلت بداية فعل التفلسف في البحث عن دلالة المبدأ عند الفيلسوف. ويعني المبدأ أو"الارخي" ،إرجاع تعدد ظواهر الكون إلى عنصر منظم ومفسر هو"الواحد".وسيظل البحث عن هدا الأصل ملازما لتطور الفكر الفلسفي.
تعليقات حول الموضوع

مواقعنا الإجتماعية

تابعنا على الفيسبوك

اكثر المواضيع تصفحا هذا الاسبوع

اكثر المواضيع تصفحا هذا الشهر

جميع الحقوق محفوظة لمدونة صوفي لايف © 2018